الشيخ كاشف الغطاء (قدس سره) ومسجد السهلة المُعظم

2011-03-09

إستجار بمسجد السهلة المعظم دفعا للبلاء الشيخ الأكبر آية الله العظمى الشيخ جعفر كاشف الغطاء (قدس سره) (1) , كما روى هو فقال : ((وقد استجرت به في سنة الطاعون مع ما يقرب من أربعين شخصا , الظاهر و قد أفنى الخلق , ثم بعد انقضائه ما فقد منهم أحد على الظاهر

الشيخ جعفر بن خضر الجناحي الحلي ثم النجفي ، ولد عام 1156 ه‍ في النجف الأشرف ، وأخذعن والده أولا ، وغالب من أخذ عنه الشيخ محمد مهدي الفتوني ، وتتلمذ على الآقا محمد باقر البهبهاني والسيد مهدي بحر العلوم وغيرهم . وحاله وسمو منزلته لا تخفى على أحد ، بل هو كالشمس في رابعة النهار ، تشد إليه الرحال ، وتقصده أفاضل الرجال ، وتتزود من علمه أكثر جموع الطلبة والدارسين والباحثين .وإذا كان والده الشيخ خضر قد وضع أساس هذه الأسرة الشريفة في جنبات مدينة العلم ، وقبلة الدارسين والباحثين عن صفو علوم أهل بيت العصمة (عليهم السلام) ، فإن الشيخ جعفر ( رحمه الله ) قد أشاد لعائلته صرحا شامخا ، وشرفا منيفا ، ومكانة عالية ، واسما ميمونا ، حتى طغى اسم أشهر مؤلفاته ، وهو كشف الغطاء ، على أسرته وأحفاده ، فأسموا بآل كاشف الغطاء ، منذ ذلك اليوم.كان إماما في الفقه بل إمام الفقهاء في عصره وكفى له تعريفا كتابه كشف الغطاء الذي كتبه في طي سفره إلى الحج والمشهور أنه لم يكن معه حين تأليفه غير كتاب قواعد العلامة ( رحمه الله ) .وحكي عنه أنه قال : لو فقد جميع الفقه بمداركه ومتونه لكنت قادرا على كتابته بتمامه من صفحة الخاطر . ومن مشخصاته البارزة أنه لأجل التزامه الشديد بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر شرع في أسفار عديدة بعيدة إلى بلاد كثيرة قاصية وكان كلما وصل إلى بلد صعد على المنبر وأخذ بالوعظ والخطابة ووعظ الناس وحرضهم على التباعد عن الذنوب والمعاصي والأخذ بالأحكام والسنن المحمدية.له مواقف مهمة في تاريخ النجف ، أهمها الوقوف بوجه الوهابية الغزاة ، الذين هجموا مرات عديدة على كربلاء والنجف الأشرف ، والشيخ كان يذب عن أهالي البلد ، ويبذل على الفقراء والمعوزين ، وقد تكفل بدفع الضريبة التي فرضتها الحكومة التركية على النجف والتي تساوي 80 طنا من الطعام ، وهو كثير بالنسبة لسكان المدينة ووضعهم المعاشي المتردي.من أشهر تلاميذه:الشيخ أسد الله التستري صاحب المقابيس ، والسيد جواد العاملي صاحب مفتاح الكرامة ، والشيخ محمد حسن صاحب الجواهر والسيد صدر الدين العاملي والشيخ محمد تقي صاحب حاشية المعالم أو شرحه وصاحب مطالع الأنوار وغيرهم من الأعلام كثير . له مؤلفات كثيرة أشهرها كشف الغطاء ، وشرح قواعد العلامة . توفي (رحمه الله) يوم الأربعاء 22 رجب سنة 1227 ه‍ في النجف الأشرف(مفتاح الكرامة - السيد محمد جواد العاملي - ج 1 - هامش ص 18)و(أصل الشيعة وأصولها - الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء - ص 57)

https://www.facebook.com/ealamsahla
فيسبوك